ملتقى الكلمة الحرة

منتدى أدبي ثقافي جامع يهتم بحرية الفكر وإثرائه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 دُخَان الحَنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمرآ

avatar

المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 13/05/2017

مُساهمةموضوع: دُخَان الحَنين    الثلاثاء مايو 16, 2017 1:47 pm


أنا وسِيجارتي ,,
"نعَم مُذ رَحلتَ وأنا أُدخّن "
أنا وهي نَحتِرف الإحتراقْ
كلتانا تَحرِق الأخرى و كأنّنا نُسجنا من جمر
هيَ تحرِق ضلُوعي ودمي
وأنا أحرِق عقائِبها بين أناملي عقاباً لي عليها
وفي ظلّ إحتراقنا
أدمنتُ وهيْ إنتظارَك
وكلّما وَجدتُ منكَ أثراً
غازَلت شفتيَّ تَلثمهُما بإحتراقٍ أكثر
لتعبُر جسُور رِئَتيَّ لرصِيفِ قلبي
فأعيْ بإحتراقٍ يكوي جوفي
أنّنا لن نلتقيْ يوماً
فأسائلها ألَن تُفارقيني مِثلَه
فتُهروِل بيْ خلفَ أحجارِ الحنين
تُغريني البَحثَ عنكَ في الظلامِ
وقدمايَ تدُوسانِ بَعضهما تخبّطاً
فأمسِك بها لاهِثَة
كفاكيْ زيفاً قد يكُون نسيَني حتّى
فتُقبّل شفتيَّ بتعلّقٍ أكثَر
تهمِس ليْ
هل تذكُرينَ كم راوَدتِه عنّي وأنا بينَ شفَتيهِ أتقلّب
الآن هاأنتِ تتقلّبينَ بيْ
وهوَ مِسكينٌ يبحَثُ عنكِي في وَجهِ كلّ عابرَة نبض
وأتعثّر وسطَ الظلآمِ بيْ
وأنادي أذُنَ السكُونَ أن مَن يَجِدني ليْ
وأيُّ يَدٍ ستَنهَض بيْ وتَلتَقِط منّي خيُوطَ الدُخان
وأختبئ معَ سيجارتي تحتَ تُرابِ المغِيب
وأمتهِن تصاعُد أبخرتها
وأراها بعينٍ كافِرة بالحنين
فأدوسها على أرضٍ صدرُها جفّ
لآ ينبُت فيها نخلٌ ولا حتى صبّار
صدرُها خاوٍ إلا من ملحِ السراب
وأنا وَ وَجهٌ غائبيْ نتبادَل وَجهينا بكلّ غباء
أشنُقهُ بوَهمِ أملٍ بليَ مع عُقبِ سجائري
ويَشنُقني بحبٍّ خبى فينا منْ أمدٍ
ومازلتُ أبحث عنهُ ,, وعني فيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: دُخَان الحَنين    الأربعاء مايو 17, 2017 1:45 am

نثرية جد جميلة تكتنف الوهج حتى ختامها
ثمة اشكالية مع التشكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
سمرآ

avatar

المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 13/05/2017

مُساهمةموضوع: رد: دُخَان الحَنين    الأربعاء مايو 17, 2017 4:44 pm

"أحمد العربي"
نثرية جد جميلة تكتنف الوهج حتى ختامها
ثمة اشكالية مع التشكيل
..........
الأجمل ناظرَيكَ إذ زينّا سطر قصيدي
لستُ كاملة كيلا أسهو فاعذرني على الإشكالية
خالص الودّ لشخصك الكريم ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثريا نبوي
Admin


المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 28/04/2017

مُساهمةموضوع: رد: دُخَان الحَنين    السبت يونيو 10, 2017 1:07 pm

دُخانُ الحنين
+ المُراجعة؛ للإفادة
:
أنا وسِيجارتي ,,
"نعَم مُذ رَحلتَ وأنا أُدخّن "
أنا وهي نَحتِرف الاحتراقْ
كلتانا تَحرِق الأخرى و كأنّنا نُسجنا من جمر
هيَ تحرِق ضلُوعي ودمي
وأنا أحرِق عقائِبها بين أناملي عقاباً لي عليها
وفي ظلّ احتراقنا
أدمنتُ وهيْ انتظارَك
وكلّما وَجدتُ منكَ أثراً
غازَلت شفتيَّ تَلثُمهُما باحتراقٍ أكثر
لتعبُر جسُور رِئَتيَّ لرصِيفِ قلبي
فأعيْ بإحتراقٍ يكوي جوفي
(أعي: أفهم فقولي: أشعُرُ باحتراقٍ/ بدون همز الألِف)
أنّنا لن نلتقيْ يوماً
فأسائلها/ فأسألُها ألَن تُفارقيني مِثلَه
أُسائلُ: يأتي أو يُستعملُ مع أكثر من شخص/ (عَمَّ يتساءلونَ) مِثالًا
فتُهروِل بيْ خلفَ أحجارِ الحنين
تُغريني البَحثَ/ بالبحثِ عنكَ في الظلامِ
وقدمايَ تدُوسانِ بَعضهما تخبّطاً
فأمسِك بها لاهِثَة
كفاكيْ زيفاً قد يكُون نسيَني /حتّى؟ ما سرّ وجود حتّى؟
فتُقبّل شفتيَّ بتعلّقٍ أكثَر
تهمِس ليْ
هل تذكُرينَ كم راوَدتِه عنّي وأنا بينَ شفَتيهِ أتقلّب
الآن هاأنتِ/ ها أنتِ/ تتقلّبينَ بيْ
وهوَ مِسكينٌ يبحَثُ عنكِي/عنكِ/ في وَجهِ كلّ عابرَة نبض
وأتعثّر وسطَ الظلآمِ/لامِ/ بيْ
وأنادي أذُنَ السكُونَ/نِ أنْ مَن يَجِدُني ليْ
وأيُّ يَدٍ ستَنهَض بيْ وتَلتَقِط منّي خيُوطَ الدُخان
وأختبئ معَ سيجارتي تحتَ تُرابِ المغِيب
وأمتهِن تصاعُد أبخرتِها
وأراها بعينٍ كافِرةٍ بالحنين
فأدوسُها على أرضٍ؛ صدرُها جفّ
لآ/لا ينبُت فيها نخلٌ ولا حتى صبّار
صدرُها خاوٍ إلا من ملحِ السراب
وأنا وَ وَجهٌ/هُ غائبيْ نتبادَل وَجهينا بكلّ غباء
أشنُقهُ/ أشنِقُهُ بوَهمِ أملٍ بلِيَ مع عُقبِ سجائري
ويَشنُقني/نِقُني بحبٍّ خبى/ خبا فينا منْ أمدٍ
ومازلتُ أبحث عنهُ ,, وعني فيه


عدل سابقا من قبل ثريا نبوي في الأحد يونيو 18, 2017 8:34 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثريا نبوي
Admin


المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 28/04/2017

مُساهمةموضوع: رد: دُخَان الحَنين    السبت يونيو 10, 2017 1:08 pm

أتعبتِني يا سمراء؛
ولولا أنني أُحبُّكِ وأعشقُ حروفَكِ ما قضيتُ كل هذا الوقتِ: أُنقِّحُ وأُعلِّمُكِ على البُعد.

(1) للتفرقة في الكتابة بين خبا و مَشى
إذا كان المُضارع بالواو/ فالماضي بالألِف:
خبا/ يخبو.. دنا/يدنو..شَدا/ يشدو..عفا/ يعفو.. غَدَا/ يغدو.. سها/ يسهو..نَما/ ينمو
وإذا كانَ المُضارعُ بالياء فالماضي بالألِفِ المقصورة(ى)
مَشى/يمشي.. قَضى/ يقضي..ذَوَى/يذوِي..جَرى/يجري..مَضى/يمضي.. شوَى/يشوي
(2) تعكسينَ في كتابةِ الهمزاتِ يا سمراء:
إذا كانت مطلوبة: لا تكتُبينَها؛ والعكس؛ وما أكثرَ ما تكتُبينها وهي غيرُ مطلوبة
القاعِدة: نكتُبُها إذا نطقناها؛ وما لا ننطِقُهُ: لا نكتُبُه
مثال: باحتراق/ هل نطقتِ الهمزة؟ لا.. ومع ذلك كتبتِها هنا: بإحتراق
(3) لا نكتُبُ في الفُصحى: عنكي/ منكي/ أنتي/ هذه عامية مَقيتة؛ تُفسِدُ السردَ بالفُصحى
(4) لا نكتُبُ الحروف بالمَدِّ (آ- لآ) إلا إذا كانت ممدودة فعلًا؛ حتى لا يحدُثَ اللبسُ في التَّلَقِّي
لا للزخرفةِ بكلِّ أشكالِها: يا سمراءُ وكلُّ حريصٍ على تلبيةِ نداء لُغتِنا المُستجيرة
حيَّاكمُ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دُخَان الحَنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الكلمة الحرة :: الفئة الأولى :: منتدى البوح والخاطرة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: