ملتقى الكلمة الحرة

منتدى أدبي ثقافي جامع يهتم بحرية الفكر وإثرائه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 التهاب العصب الوجهي (التهاب العصب السابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: التهاب العصب الوجهي (التهاب العصب السابع)   السبت يونيو 10, 2017 12:12 am

التهاب العصب الوجهي (التهاب العصب السابع)







ينسب هذا المرض إلى مكتشفه الجراح البريطاني ( تشارلز بل ) الذي شرح وظائف أعصاب الوجه عام 1829م.
وهو عبارة عن حالة شلل يصيب نصف الوجه وعادة يكون مؤقت، ويحدث تحسن في معظم الحالات خلال شهر من الإصابة.
وغالبا يصاب بالمرض الأشخاص فوق سن الأربعين ولكن قد يصاب به الأشخاص في جميع الأعمار بما فيهم الأطفال، ويصاب به الرجال والنساء بصورة متساوية إلا أنه قد تزداد نسبة الإصابة به في النساء الحوامل.
أسباب التهاب العصب الوجهي:

السبب الحقيقي لهذا المرض غير معروف، إلا أنه يعتقد بأن سببه إصابة عصب الحركة الرئيسي (العصب السابع) بأحد جانبي الوجه بتورم وذلك نتيجة التعرض المفاجئ لجو بارد، كما قد يحدث التورم هذا نتيجة العامل النفسي أو نتيجة تعرض العصب للإصابة الفيروسية.
وحيث أن هذا العصب محاط بقناة عظمية، فعند حدوث التورم يضغط العصب المتورم على تلك القناة ما ينتج عنه عدم أداء العصب لوظائفه بصورة سليمة.
أسباب أخرى لشلل الوجه - الضغط على العصب السابع المغذي للوجه عن طريق الأورام على سبيل المثال:

التهابات بكتيرية.
حالات نقص المناعة.
جروح الوجه والإصابات مباشرة للعصب السابع كما هو الحال في حوادث السيارات
الأمراض التي تصيب جهاز المناعة في الإنسان.
الجلطة الدماغية.


أعراض التهاب العصب الوجهي:

الأعراض التي تنتج عن شلل الوجه النصفي عادة ما تكون سريعة ومفاجئة فقد يشعر المصاب بألم في المنطقة المحيطة بالإذن، وفي بعض الأحيان قد تبدأ هذه الأعراض تدريجياً.
وتتمثل الأعراض الأساسية لهذا المرض بشلل أو ضعف في أحد جانبي الوجه مع تدلي وارتخاء في الجبين وحاجب العين مع صعوبة في إقفال العين، وهناك أعراض أخرى محتملة مثل:

فقد الإحساس في الجهة المصابة من الوجه
الشعور بجفاف الفم.
الصعوبة في النطق.
فقدان حاسة التذوق في الجزء الأمامي للسان بشكل جزئي أو كلي.
حدوث جفاف يصاحبه دموع في بعض الحالات في العين المصابة مع هبوط جفن العين السفلي للخارج
نزول زاوية الفم في الجهة المصابة ما يؤدي إلى صعوبة إقفال الفم بالكامل وبالتالي تدفق تدريجي للسوائل عند الشرب من الجهة المصابة للفم.


تطور الحالة المرضية:

يعتبر حدوث تحسن في الحالة بشكل جيد في وقت مبكر من الإصابة مؤشر على إمكانية حدوث تحسن كامل بشكل أسرع وتعتبر عودة حاسة الذوق من أولى علامات التحسن في الغالب.
وفي حالات نادرة قد يحدث بعد الإصابة بالشلل نمو ألياف عصبية جديدة من تفرعات العصب السابع المغذي للوجه فترتبط هذه التفرعات مع عضلات الوجه الخاطئة مما ينتج عنها ضرر دائم مسبباً عطل أو أكثر متمثلا فيما يلي:

وميض في العين عند الابتسام.
حركة لا إرادية في زاوية الفم عند إغلاق العينين.
ارتعاش في الوجه.
تشنج الوجه.
سيلان الدموع عند خروج اللعاب.


التشخيص والعلاج:

عادة ما يكتشف الأطباء شلل الوجه النصفي من خلال فحص وجه المريض والسماع لما يقوله من أعراض، وإذا كان هناك نوع من الشك في التشخيص يلجأ الأطباء إلى التخطيط العضلي الكهربائي الذي يعرف باسم EMG وقد يستخدم الأطباء الأشعة السينية X-ray أو الرنين المغناطيسي MRI وذلك للتأكد من عدم وجود سبب آخر لشلل الوجه النصفي.
1- العلاج الطبيعي:
يلعب العلاج الطبيعي دوراً هاماً في علاج حالات شلل الوجه النصفي، فقد يبدأ عادة مع بداية تشخيص المرض حيث يقوم طبيب العلاج الطبيعي بتقييم الحالة المرضية ووضع الخطة العلاجية المناسبة لها.
2- الكمادات الساخنة:
3- تمارين الوجه:
فقد يبدأ العلاج بوضع الكمادات الساخنة على الجزء المصاب من الوجه أو استخدام الأجهزة الأخرى والتي قد تعطي نفس النتائج مثل استخدام الأشعة تحت الحمراء، ولكن يجب الحذر من عدم حدوث حروق للعين وذلك بتغطية العين أثناء التعرض للأشعة الحرارية.
بحيث يتم تمرين كل عضلة أو مجموعة من عضلات الوجه مع مراعاة عدم إجهادها.
فعلى سبيل المثال يتم تمرين كل عضلة لمدة عشر مرات، مع تكرار ذلك كلما أمكن (كل أربع ساعات مثلا).
- شد جسر الأنف:
ارفع حاجبيك للأعلى معا قدر المستطاع
شد جسر الأنف عن طريق رفع الشفة العليا واتساع فتحات الأنف والعبوس
أغلق العينين معا قدر المستطاع.
- وضع العبوس:
انزل الحاجبين للأسفل معاً قدر المستطاع
- وضع الابتسام:
شد الفم باستخدام الشفتين بأوسع قدر ممكن من غير إظهار الأسنان
اغمز بشدة بكل عين مفصولتين واستخدام عضلات الخد لتساعد على إغلاق العين.
انفخ الهواء في الخدين مع إبقاء الفم مغلق لمنع الهواء من الخروج ولكن ليس تمرينا أساسيا للعضلة وإنما قد يفيد في تقليل تيبس العضلة
- تدليك عضلات الوجه:
يتم تدليك عضلات الوجه بحركة نصف دائرية ابتداءً من ذقن الجهة المصابة باتجاه الأعلى إلى الجبهة من نفس الجهة بإحدى اليدين، واليد الأخرى تقوم بعكس اتجاه الحركة في النصف السليم من الوجه ابتداءً من جبهة الجهة السليمة إلى الذقن من نفس الجهة.
4- التنبيه الكهربائي:
يستخدم أخصائي العلاج الطبيعي جهاز التنبيه الكهربائي لتحفيز الأعصاب المغذية لعضلات الوجه للجهة المصابة.
5- إرشادات عامة تعطى للمريض عند الإصابة بشلل الوجه النصفي:

الابتعاد عن المضايقات و الضغوط النفسية.
تغطية الأذن جيدا وعدم التعرض للهواء البارد.
وضع قطن أو (سدادة) للأذن عند الاستحمام إلى فترة ما بعد الاستحمام للتأكد من عدم وصول الماء أو الهواء إلى داخل الأذن.
إبقاء العين المصابة مغطاة ( بشاش ) أو لبس نظارة عند الخروج وذلك للحفاظ عليها من دخول الغبار أو الجراثيم.
عدم محاولة فتح الفك ( فتح الفم ) إلى آخر مدى الحركة لأن ذلك يضغط على العصب السابع المغذي لعضلات الوجه وبالتالي يزيد من إجهادها.
التأكد من عدم تناول الأطعمة أو السوائل الساخنة جدا، حيث أن تأثر حاسة الإحساس والذوق قد تؤدي إلى حدوث حروق لا يشعر بها المصاب بشكل مباشر وسريع.
متابعة الخطة العلاجية الموصوفة عن طريق طبيب العلاج الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: التهاب العصب الوجهي (التهاب العصب السابع)   السبت يونيو 10, 2017 12:13 am

العصب السابع أسبابه وعلاجه
شلل الوجه النصفي
شلل الوجه النصفي او ما يسمى "بشلل بيل" والذي اطلق عليه هذا الاسم نسبة الى الطبيب الاسكتلندي تشالرز بيل الذي درس ووصف واكتشف هذه الاصابة وعلاقتها بالعصب السابع "العصب الوجهي" وذلك في القرن التاسع عشر من الميلاد.
وشلل الوجه النصفي "شلل بيل" هو عبارة عن شلل او ضعف يصيب اكثر من نصف عضلات الوجه نتيجة اصابة العصب السابع ويكون السبب في اغلب الحالات مجهوله. وتحدث الاصابة به فجأة، وتشفى اغلب الحالات اي ما يقارب 75% الى 85% خلال الاسابيع الثلاث الاولى من الاصابه. ويصيب كل الفئات العمريه بما فيها الاطفال ونسبته بين الرجال والنساء متساويه ولكنه يزيد في مراحل الحمل الاخيره ، وتتفاقم اصابته مع مرضى السكري. كما انه يمكن ان يصيب الجهتين.وتزيد نسبته في فصل الشتاء.
ونستعرض علم الامراض لهذه الاصابه نجد انه يقسم الى ثلاث انواع ، فالاصابة المعتدله او البسيطة تؤدي الى مايسمى بالشلل المؤقت للعصب“neuropraxia” وفي هذه الاصابة هي الشائعه ويكون العصب سليم ولكن سرعة توصيلة تكون بطيئة مقارنة بالطبيعي وتشفى سريعاً. اما النوع الثاني وهي الاصابة المتوسطة قد تؤدي الى قطع تدفق بلازما المحور في العصب وبالتالي قطع المحور العصبي حيث يحدث تدهور وانتكاس للعصب من 2-3 اسابيع. ويحدث الشفاء التام خلال شهرين. اما النوع الثالث وهي الاصابة الخطيرة قطع العصب الوجهي “neurotmesis”ويحدث التدهور والانتكاس خلال مدة قصير من 3-5 ايام وفيه يحدث النمو للعصب ببط شديد حيث يتراوح نمو العصب من 2 الى 3 ملم باليوم، والشفاء يتطلب وقتا طويلاً وربما ينتهي الامر بالمريض بما يسمى التزامن او الالتحام “synkinesis” وهو عباره عن فشل العصب الوجهي في الشفاء فتحدث ان تنمو الياف عصبية جديدة بعد حدوث الشلل خلف العصب تتصل بطريقة خاطئة بعضلات الوجه وهذا يعتبر ضرر او إعاقة دائمة فينتج عن ذلك حدوث بعض الاعراض مثل : نزول الدموع عند الاكل ، وعند محاولة الابتسام ترمش العين ، رجفه وتشنجات عضلية بالوجه.
دعونا نتعرف على العصب السابع :
العصب السابع يشبه الى حد كبير سلك هاتف يحتوي على 7000 ليفه عصبيه فرديه كل ليفه عصبيه تحمل الاشارات الكهربائيه الى عضله معينه بالوجه ، فتنتقل هذه الاشارات العصبية "المعلومات" خلال اليفه العصبيه لعصب الوجه لتتجه الى عضله معينه لتجعل الشخص يضحك ، او يبكي او يبتسم وهذا يعني ان العصب يعمل على إحداث التعابير المختلفه بالوجه لذا فقد اسماه بعض العلماء عصب التعابير الوجهيه. ان العصب السابع لا يحمل فقط المعلومات الى العضلات بل تشمل مسئوليته الغدد الدمعية، والغدد اللعابية وعضلة العظم الركابي في الاذن الوسطى وكذلك يكون مسئولا عن التذوق في مقدمة اللسان .
فهذه الوظائف المعقدة جدا للعصب الوجهي قد تتأثر نتيجة اي ضرر يلحق بالعصب فينتج عنها بعض الاعراض التي سنذكرها لاحقا والتي من اهمها : جفاف العين او الفم ، إرتجاف ، ضعف او شلل الوجه ، او اضطراب التذوق.
والان وبعد هذه المقدمه المختصره عن شلل الوجه يجدر بنا ان نتعرف على :_
ماهي الاعراض ؟ ماهي الاسباب ؟ المعالجه الطبيعية ؟ التاهيل الجراحي ؟
الاعراض الشـائعه:
بشكل عام تؤدي الاصابه به الى تشوه الوجه مما يجعل المصاب ينعزل عن المجتمع وهذه احد اهم اثاره النفسية والاجتماعيه على المصاب. ومن اهم الاعراض : عدم القدرة على إغماض العين ، عدم القدرة على تجعيد الجبهه ، عدم القدرة على النفخ او التصفير ، ميلان الفم ويظهر جليا عند محاولة الابتسام او الضحك "ابتسامه ملتويه" ، نزول الماء من زاوية الفم اثناء الشرب او المضمضة ، الم تحت الاذن ، تجمع الاكل بين الخد واللثه ، خدر او تنميل بالجهه المتأثرة خاصة حول الشفتين ، نزول الدمع "دموع التماسيح" او جفاف العين.
الاســباب:
لايوجد اسباب معروفه ، وعلى اية حال ان للاسباب التالية دوراً كبيراً في حدوث الاصابة:
- العدوى والالتهابات الفيروسية المباشرة للعصب السابع.
- الامراض الفيروسية مثل النكاف والحصبة الالمانية.
- اصابات البرد (التعرض للتيار الهوائي البارد).
- اصابة العصب مباشرة كالحوادث او العمليات الجراحية.
- الاصابات الوعائية والدماغية مثل السكته الدماغية.
- الضغط المباشر على العصب بسبب ورم او عظم.
- مرض السكري.
- الثلث الاخير من الحمل.
- الوراثه.
العـــلاج
يعتمد العلاج على التشخيص الصحيح والسريع والبدء بالعلاج المناسب وإحالة المريض الى اخصائي العلاج الطبيعي. كما ان الحالة النفسية للمريض لها دورا كبيرا في التحسن. لذا لابد من توضيح الاصابة للمريض ومشاركته وتطمينه بان اغلب الحالات اي مايقارب 70% الى 80% تتشافى باذن الله تعالى خلال بضعة اسابيع من خلال المواظبه على العلاج والمتابعه.
يمكن ان نقسم العلاج التأهيلي الى مايلي:
الاجراءات الوقائية بعد الاصابة، العلاج بالادوية، العلاج الطبيعي و العلاج الجراحي.
الاجراءات الوقائية بعد الاصابة وتتضمن التالبي:
ينصح عادة باتخاذ بعض الاجراءات الوقائية بعد الاصابه مثل استعمال الدموع الاصطناعية لمنع جفاف قرنية العين وبالتالي حمايتها من التقرح ومرهم ليلاً او استعمال جهاز الرطوبه بالغرفة للحفاظ على القرنيه ليلا رطبة. لبس رقعة او تغطية العين واستعمال النظارات السمشية ،الابتعاد عن ضوء الشمس والتلفاز ، مضغ العلكة باستمرار لتنشيط العضلات والاعصاب.
العلاج بالادوية:
حيث تشمل المعالجة الدوائية الكورتيزون ومضادات الفيروسات واستعمال الباراسيتامول مثل البانادول.
العلاج الطبيعي:
يلعب العلاج الطبيعي دورا هاما في العلاج والتحسن السريع حيث يخضع المريض الى جلسات علاجية تشمل:
• اعطاء بعض التمارين لاعادة تاهيل عضلات الوجه ويتم تطبيقها امام المرآه.
• استعمال الاشعه تحت الحمراء.
• الاشعه او الموجات القصيرة لتخفيف حدة الالم والتهابات.
• التنبية الكهربائي لنقاط محدده على الوجه تعمل على اعادة عمل العضلات والاعصاب.
• هناك مساج خاص يتم عمله من قبل المعالج وبطريقه معينه.
قد يستمر المريض بالتردد على اخصائي العلاج الطبيعي مدة قد تصل الى شهر في حالات الاصابة المتوسطة اما الاصابات الحادة قد تتطلب وقتا وجهدا اكثر

محمد طلعت كامل
مدرب أحمال و لياقه بدنيه
أخصائى تأهيل وأصابات ملاعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
 
التهاب العصب الوجهي (التهاب العصب السابع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الكلمة الحرة :: الفئة الثالثة :: المنتدى الطبي والصيدلاني-
انتقل الى: