ملتقى الكلمة الحرة

منتدى أدبي ثقافي جامع يهتم بحرية الفكر وإثرائه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 بِقَذائفِ القَسَّامِ رَصَّعْتِ المَدَى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثريا نبوي
Admin


المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 28/04/2017

مُساهمةموضوع: بِقَذائفِ القَسَّامِ رَصَّعْتِ المَدَى   السبت يوليو 29, 2017 2:30 am

بِقَذائفِ القَسَّامِ رَصَّعْتِ المَدَى

لا تُمهليهِمْ غــــــــــزَّةَ الثُّوارِ........... فالغَدرُ أمسى دَيْدَنَ الفُجَّارِ
القصْـــــــــــفُ حوَّلَ ليلَكم لِنَهارِ.......والصمتُ شَرنَقَنا بِلا أطوارِ
وصهيلُ جُرحِكِ في فؤادي لَمْ يَزَلْ..يُذكي صَداهُ النارَ في الأشعارِ
لا تَسْألي أبْناءَ يَعرُبَ نَخْوةً......... رَحَلَتْ عن الحُكامِ والأمصارِ
حتى إذا فتحوا المَعابرَ فاحذَري........ طُرْوادَةٌ في عُلْبَةِ الأسرارِ
خَفَضَتْ عواصِمُنا ظُهورَ مَطيِّها....... كيْ تعتليها عُصْبَةُ الأشرارِ
فالسيفُ يُصْلَتُ في الديارِ وَشُيِّعَتْ..سُنَنُ الفُتوحِ إلى مَثاوِي العارِ
مَنْ ذا يُطَهِّرُ قُدْسَنا إذْ دُنِّسَتْ......والقَيْدُ في الأيدِي وفي الأفكارِ
والقِمَّةُ العَرجــاءُ؛ مِن عُكَّازِها......قد أبدعَتْ سيقانَ بُؤسٍ(عاري)
بِتنا وُقوفًا بعد نِصفِ مسافةٍ.......والشَّجْبُ أمسى سِلعةَ الأنصارِ
أين الجيوشُ تَوَحَّشَتْ نفقاتُها؟......وَالبُوصَلاتُ شَـكَتْ مِن العُوَّارِ
وَمُدَوْزِنٌ شَيْطانُنَا أوتارَنـــــــا.........عَزْفًا على التَّسْويفِ والإنكارِ
إنَّا كَفرْنا بالجِهـــــــادِ عقيدةً...........رَبْطُ الخُيولِ شريعةُ الأخيارِ
هذا هو الحَنُّونُ يَنزِفُ صارخًا......... ونُصِمُّ آذانًــــــــا بلا أعذارِ
هذا هو الدُّورِيُّ يُشْوَى هلْ رَأَى..المُتَغافِلونَ لَظى الشِّواءِ الضَّاري
هذي هي الآكـــامُ تُحرَقُ وَيْحَنا....... إنْ أُسْكِتَتْ تَرنيمَةُ الأطيارِ
والليْلَكُ المحزونُ يرصُدُ عجزَنا.. للمسجدِ الأقصى أنينٌ (ساري)
واشتَدَّ عُودُ عُروبتي بِوَلِيجةٍ ......... رسَمَتْ لها بالقاطعِ البَتَّارِ؛
أجيادَ قومٍ كَمْ تتوقُ لحَصدِهم ...... إنْ شمَّروا في ساحةِ الأبرارِ
والغربُ يصرُخُ: قَلِّموا أظفارَهم .. مَنْ ذا سَيُطفي جَذوةَ الأحرارِ؟
لكنّما الأُسْدُ الأشاوِسُ شاقَهم...... مَجْـدُ التَّحَرُّرِ؛ فانْبَرَوا لِلثَّارِ
دَخلوا إلى قلبِ الصِّراعِ جَوائِحا..سَلَكوا الشُّطوطَ وعُقْرَ عُقْرِ الدَّارِ
لَمْ يَأبَهوا والخَنْقُ حَبلٌ مُحكَمٌ ...... أمْســــادُهُ جُدِلَتْ بليلِ حِصارِ
إذْ أَنْشَبُوا في الصّخرِ مِعْوَلَ بأسِهِم.....فَتَفَرَّقَ الجُرذانُ في الأغوارِ
وَعَدُوا فَأوْفَوا بانتصارٍ سـاحقٍ ...... ثَقَبوا "القِبـابَ" بِمَارجٍ مِن نارِ
تَعرُو المَلاجئَ والمَخابئَ هِزَّةٌ ...... إنْ أُطلِقَتْ صَّفَّـــــــــارةُ الإنذارِ
كالعَصفِ مَأكولًا؛ رأينا المُعتدي.... وحماسُ تَحطِمُ قَلْعَةَ الفخَّارِ!
هُبِّي فِلَســــطينُ الجريحةُ إنَّها ..... بُشرى الخلاصِ وهَبَّةُ الإعصارِ
بِقَذائفِ القَسَّـــــــامِ رَصَّعْتِ المَدَى..حِصنُ الجبانِ غَدَا ظلالَ جِدارِ
ضُمِّي الصُفوفَ وفَتِّتي كَبِدَ العِدا.... لا تنظُري للعَلْقَمِيِّ الجَـــــــــارِ
هُبِّي فمَنْ في الليلِ يصبِرْ ساعةً....يُهْرَعْ إليهِ النَّصْرُ في الأسْحارِ


من ديوانِ القُدس
9/7/2014
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بِقَذائفِ القَسَّامِ رَصَّعْتِ المَدَى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الكلمة الحرة :: الفئة الأولى :: منتدى الشعر العمودي-
انتقل الى: