ملتقى الكلمة الحرة

منتدى أدبي ثقافي جامع يهتم بحرية الفكر وإثرائه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 موسوعة أحمد العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء مايو 30, 2017 2:11 am

ثورة الصمت
......
رسائلك لم تصل لانها لا تقتات على عشب قريض
هنا انت خيول بني امية
وانت فتحت غائر الجرح
الادوية لا تكفي لان الادواء فاغرة فاها على السماء
ولا غيوم لتمطر
كيف يتسلل النسيم الى نوافذ حنجرتك
وهذا الضباب يلفنا
كيف نقتات على الحزن صباحا
لنستريح في المساء
نبيع احلامنا في ساح لم يطأ ارصفته احد من الجنود
والارض تدور ..او تكاد تميد
وجذورنا هشة لا تحتمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء مايو 30, 2017 2:12 am

خارطة
.....
أرسم خارطة من الفوضى
حيث افتقد الزمان والمكان
خيوط بيانية بلا معنى
بلا بدايات أو نهاية
أسراب من الدخان تترى ثم تذوب عند بوابات الوجوه
لا أعرف احدا هنا ..ولا هناك
الساعة لا تدور
يفسرها البعض أنها القيامة
ويفتقدون نفخة في الصور
هناك قرن خرافي صامت
لا يلقمه احد
والارض تدور
الوديان
الجبال
والبحر يطغى خاليا من الموج
.....
أنا وحدي
أرتل الملح الغائب
والنجوم
استذكر أبي
حيث كان يرتب البيادر
ويتهلل وجهه للقمح
وللفرات
أرتشف بعض فرح من يمامة تحاول أن تطير
يمسكها الصفصاف حزنا
الماء يتسرب مثل الاقاحي
من جيوب الهواء
والحقل ما زال يمسك رايات النصر القديمة
...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء مايو 30, 2017 2:13 am

من أنا يا أبي ؟
..............
من أنا يا أبي؟
ليجعلني البحر مرساة لباخرة قديمة
تمثالا من صدأ وماء
وملحا يذوب على شفاه العالقين
في وطن يئن إيلاما وشوقا
أنا لست نبيا يا أبي
لست مثل موسى
يشق بعصاه البحر
لا أملك عصا مثل عصاه
ولا يدا بيضاء تسر الناظرين
لي سفين أغرقتها الريح
في مداد من دموع
....
لست نبيا يا أبي
مثل المسيح
لأشفي الأكمه والضرير
لست المسيح لأحيي الموتى
قد أستطيع أن ابكيك
وأبكي أصدقائي
أو أبكي الضريح
لكن دموعي تحجرت
علها الشمس تأتي
لتعيد الدمع ماءً
من أنا يا أبي ؟
لتتركني في قبوِ من الدنيا
بارد الذكرى ..متعفن وكسيح
متأجج عطشا وحزنا
...
لست نبيا
أنا ابن امرأة كانت تلقم تنورها
كلما أشرق من عينها نور الصباح
كانت تمدّ خبزها
عندما يشهق الدراق حمرة خدها
وتسجد الكروم إذ قال
حيّ على الفلاح
أنا ابن زيزفونة حمصية ..زيتونة
تبلسم بزيتها الجراح
تربّت على كتفي طفل
أوجعته الطائرات
سرقوا منه دمية
مات أبوه ذات قنص
كانت تطعم للحمام قمحها
إذا عاصف الجوع ادلهم
لكنها يا أبي
غادرت دون إذن سابق
في غربة ماتت
دون ان ترقىء في قلبي الصباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء مايو 30, 2017 2:14 am

نبيّة الشعر
...........
مقدمة:
قالت صاحبة لوشيس أيها النبي
إن هذا الرأس يؤلمني ..الصداع لا دين له ..فتوجعني القصيدة
هناك عبر ميناء الضحايا المطل على البحر
فأخبرتها إن الأوجاع وثن ..لا يؤمن بالقصيدة
أخلام ..يا نبية الشعر وأنا توجعني القصيدة
..............
هل هذا البحر لك
بقضّه وقضيضه..برمله وبموجه
وكل نوارسه الحزينة
هب أن هذا البحر
يسحب ظله
ليرميك على حجر رمادي ..يبيع الحزن في بنزرت
أو على جذع منقعر حيث شطآن قلبي
تُرى ..ماذا خلف هذا البحر
والشمس تسقط خلفه ..لتشنقه
تربط جدائل حزنها وحقدها الأفقي
وأنت تظن نفسك الأفق الطريد
تداعى النخل والأنهار -يمثلها العاصي-إلى حفل عزائك
لكن لا أحد في الصيوان ..غير الكؤوس الفارغة
وبعض رؤوس لا تشبه سوى العدم
هل مات المعزون فيك؟
تدخل قبّرة ..فتصرخ
تتذكر هبوط الموج..وسفينة كانت تنادي
على بعد صنوبرة ..ومقبرة
وسرب رمادي من حمام
أو يشبه الحمام تماما ..لكن بلا هديل
حسب إيقاع ذاكرتي المقيتة
وحسب توقيت العقارب
حيث قالوا إن قمة عربية ستعقد على ضفاف الموتى
أبحث في وجوه الحاضرين
لا أحد هناك ..لنسقط
السماء تدنو
تلملم الأرض أطرافها
تسري البرودة فيها .زوفيك
نرتعش مثل جمع من حطام
,,
ماذا تظن
أإنه السراب ؟
لتفغر الحرب فوهة الحروب
وينسكب الرصاص
مع إعلان البيان الأخير
للقمة البلهاء
..
رمادي هذا المساء..يكاد يشبهك
بذاكرة معطلة مثل بئر
ترجل أيها الجندي
قافلة الحصاد توقفت عند شطر أول للقصيدة
والريح تعوي..
هل لك عندي ببعض دفء..أو صهيل
يخافني الجندي   ولا يدخل
يراني هيكلا حجريا
ويرى التنور يهوي
فيهرب عبر الريح
تلقفه رصاصة تأتي من صوب جدار السرو
تنهار أصابعه المكتظة حول الزناد
يحاول
يسقط على صدر ذات الأرض
أسائله ..أنت من؟
يشير الى صدر القصيدة
تنسكب الكلمات دم
ويسيل عطر الزيزفون
فتوجعني القصيدة
....
ماذا وراء الظل
والظل ظلك ..ليس بظل البحر
أصوات من النعناع
ضحكات النرجس
وشماتة العلّيق
موسيقى من النهاوند
وأنت تغرق
تشتم رائحة الحجارة
آكام الروح لا تلق بالا
حسيسها ما زال يخفت
تشهق..
لكن بصمت
في ذات الرأس يشتعل الصداع
من أنت؟
ترفض أن تجيب
يا نبية الشعر
كم توجعني القصيدة
وأنت ترجمني شطرا فبيت
من أنا؟
وأذوب مثل قرص الشمس
ويسحب البحر ظله
من أنا ؟
كي أكون قصيدتك الغريبة
لأغادر مثل البحر كل هذا الصمت
تتكور الشمس مثل جوريّ
وينفلت البحر من عقال الموت
تسجّره الأماني
فيغرق
تذوب الأمواج ..والسفن
الشواطىء
أنت وأنا
والأمنيات
سلام يا نبية الشعر
يا أنا
تبخرنا تماما مثل غيم
مثل قوافٍ أترعت للصمت ..للبحر
وللضجيج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء يونيو 06, 2017 3:51 am

دخان
........
دعني أودعك قليلا ..
أسكب ملح عينيك ..
أضمّد به جرحي
وجراح كل المدائن الثكلى
امنحني بعض شمسك
كي لا أبيع دخان مقلتيك بتبغ اأو بوهم
لا تترك عنان أوردتي لمطلق الريح الهمجية
التي لا تبقي ولا تذر
لا تبقي ماذا ونحن على خافة الشمس - القبر
أرجوزة لن ننتهي
كغبار صحارى الرمل في مدائننا -الغبار
بعض ألواح من صفيح
الوجد تنكزه الأنا
كي لا تنكره أنت
الدماء سحالي مفرطة في الثمل
وأنت جرحي المفتوح على قارعة الضياع
أنا وأنت بعضٌ من تراب مدينتا العجوز
والبعض أفاق يريد أن يبيع كل أنسجة التراب
كي يمنع النسغ عن الأشجار
ويقتل حاثة الإنماء في قلب كل سوسنة وقمح
السنابل سكرى
تظنها فارغة الرؤوس لشموخها الأموي
والياسمين يبكي جراحه
متذرعا بصموده
لا يرعوي يشكو الألم لشراع دجلة
حيث كان النخل يرتل آخر قصيدة لدمائنا
دعني أودعك قليلا
كي أسرج خيول الغيم
مثل كل قصيدة تبكي
مثل حمص أو حماة أو صنعاء
مثل تونس والرباط
نشرع أقبية المساء
عل الوميض يدركنا ببعض غيث
أبواب السماء مقفلة
ليس تماما في درب الدعاء
دعاؤكم ملح ..وأحجية
صور باهتة الملامح
عجوز أنت في تهدج صوتك الممحي
عجوز أنت كنهر ملّ طريقه من ألف عام
حيث الجراد يعشش في الكروم
أنت قضية أخرى ينكرها الجميع
والعرب يبيعون نفطهم لأسراب الحدأ
أنا وأنت بعض أغنية و قصيدة
ترامى بياتها كسقف من غبار
تمنحني القصيدة وجهها
كي أحتمي من عبث الضغينة
والعرب لا يجيدون إلا الصمت في معسكرات من كلام
ليس وجهك من يحترق
هذا أنا
وأنت
يلفظنا الدخان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء يونيو 06, 2017 3:53 am

*** خارطة الوقت ***
........
على أبواب قمّة الأعراب

نقف على حافّة الأشياء
ظلامٌ باردٌ كالرخام
أفقٌ ضبابيٌّ يخنقه غبار الوقت
رمالٌ تذروها رياح الوهن
والشمس كالحة تماما
والبحر ملح تجمّد في النخاع
رمادية هي الأزهار
رمادية حتى الدماء
الأطيار تسمّرت
والنجوم تراقب الأفق الكئيب
الصحراء تهاجر من معاقلها
وتقتحم الحقول
تغتال سنابلها
تعرّيها من أصواتها ومن أضوائها
الجمال يسقط مضرجا
تحت أحذية الأفول
قوس قزح يحكي عن الترحيل ..
والقنابل المبعثرة
عن الجداول والمعاول
يحكي دموع قبرة
وأشلاء الضوء والياسمين
تقعر كل شيء ..
الماء والصنوبر
الأحاديث ماتت
الأفواه تيبّس في حناجرها الكلام
الدروب نسيت ملامحها
وأشواك الوقت تنخر في الجباه
أيّ ظلام حالك أنت
كلّ المعاني توقّفت عند النزيف
وكل المكارم تحت سنابك الخيل الرديء
أضحت ركام
فمن يوقف اغتيال الوقت
بغداد يملؤها التتار
يخطفها الزناة كل ليل
وقاهرة المعزّ تنظر من بعيد
قاسيون يبكي عفّة العذراء
مدن أصابها العته..ولا تدري
جباة المال يزبدون ويرعدون
ويسّاقطون سكارى
على أبواب هولاكو اللعين
أيّ زمان أنت
تحمل كل رداءة الخُلق الذميم
وخارطة الوقت تأكل بعضها
على أبواب قمّة الأعراب
غربان هذا الزمان المرّ
يقفون على حافة الأشلاء
يرسمون بطولاتهم على أوراقهم
وعلى دمانا
يهرّجون ويأكلون ويمرحون
يحاربون بالكلمات إلا شعوبهم
يتصوّرون
لوحات للذكرى هي
هبلٌ يصافح اللّات
أصنام تصفّق
على شرف مصالحة الكلام
أيّ زمان أنت
بعثرت كل الأماكن وأسماء المدن
والحكايا تبدّلت
وسادت بطولات الهراء
تغيّرت كل القيم
الكرامة والشهامة
والنباهة والكرم
فهل هذا وجه الحقيقة مرة أخرى
أم دورة التاريخ الآن بطعم العلقم
يا أمّة العرب هل فعلا سبايا نحن
أسلمنا الغزاة إلى الهواء
أم هو الزمان مرّغ وجهنا بظلامه
هل تقلب الأشياء
وتشرق الشمس غدا
أراها ربّما في القدس يوما
أو على أبواب كربلاء
ربّما ...أو ربّما
أجد الشهيد على أبواب غزة
يغني لطنجة او لتونس الخضراء
أو ربما تحررت سيناء
والجولان يورق في غد
بأحلى أزهار السناء
أو ربّما لا أعرف
قد تضيع حتى هذه من يومنا
من تبغنا
تنفضنا كما الرماد في مستنقع للوقت أو للصمت
فربّما و ربّما
يا قمة الأشلاء...صفقوا
أو ربّما تبيعونا كلاما آخرا
هي خارطة الوقت
ومنتهى الأشياء
ربما أحلامنا ندفٌ من الثلج
أو كلّ كلامنا هراء
أين إذا حقيقة الأشياء؟؟
يا قمة الأعراب ..ربما
نحن مكمن البلاء
أو ربما أنتم ..
عراة الزمان المر
من عهركم
نلعن الوقت
تمّحي ملامح العروبة
تفقد فقهها الأشياء
.........

10/3/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء يونيو 06, 2017 3:53 am

دمشق ..تلك هي
..........

هل أرحل مع كل نسمة قادمة
أو نهر يتحدر من روح العتمة
مع غيم يأبى أن يهطل
حبات القمح تناديني
أن أمرع خيرا في البيدر ..
من سمرتها أصير سنابلا

كسوسنة كادت تصفرّ
من عبث خريف لا يهدأ
تتوسد ماءً تنشلني من نبع يفتر
يكحل رمشا ...سيفا لا يغمد
عناقيد شامية تتلون بالأحمر
من عبق سرو يتمطى
لم يشبع نوما ...ذاك نهار اخضر
هل يغفر كرز ..ثالوثا في العشق..يعزف ألحانا
يجمع قاموسا للغيم الممطر
على رؤوس أصابعه يمشي ...يتبختر
وانا لا أملك قافية للحسن
أتراه بردى يتذكر
إسال كيوان
تخبرك الهامة لا أكثر
عشقي لدمشق أبوح به
هل يذكر زيتون أو زعتر
أتذكّر يبرود بحلّتها
فيعظمني شهد
الزبداني ..ثلج يتحسر
اسال قدسيا حديث مساء
أم إنك تسال عن دمّر
روابي الشام أتذكرني
والغوطة هيفاء المنظر
المرجة أبدا لا تنسى
شبانا يقتلهم قيصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء يونيو 06, 2017 3:54 am

زنوبيا
.........
تعالي
فإن أزيز النبض يشعلني
ويؤلمني
فتستعر الكروم نبيذا من الشوق الرتيب
تتجمع الأشياء مثل ضحكتك
فيحوم الضوء
يزنّمثل طائرة ..ومحبرة لبابها جمرٍ
فتوردني ظباء العشق
وكأنها عطشى إلى ماء خرافي
وأنا لا أجيد تقمص دور الرمل
ولا أدقق في عدد الحصى
فينزاح الفضاء
يتأوه الإسفلت من تعثر الخطوات
ويسدل الزنزلخت جفنيه على باب المدينة
تتراحم الأشياء ضدي
وأنت ماثلة مثل ساريةتجوب وجه الصحاري
تبحث عن آخر راية ترفعها المدينة
مثل سحابة عطشى ..تشتاق لعطر الحنطة السمراء
لكنها لا ترى إلا وطنا مدمى ..وجعا ..وشهداء
لهاثنا العفوي مثل سرو السور
يرتفع عميقا ..في السراب
دعيه ..ربما يتسعنا الحلم
يمر من ثقب الغياب
واشرأبّ الدمع من كتل الضباب
أقانيم من الذكرى
تفتح بابها على جمر قاتم
سرمدي حزنك يا صغيرة
وأنا أجوب تلال ذاكرتي
أكمة من صلصالنا المذهول
تحلم أن تتحول الى مدينة باتجاه الرمل
فتذروها الرياح
عاشقة أنت
وأنا بتّ نازحا
ما عادت تعرفني المدن
والطريق ممتد ..يهجع في الهجير
أتفيأ في ظلال عينيك الدامعتين
هربت كل النوارس نحو شمال الشمال
لأن البحر يفقد ملحه
وينسحب من عروق الرمل والأشواق .زرويدا ..رويدا
القافلة تنهب الأرض
تحملك بعيدا
تطوي ظلها لتخفيه عن ظل المدينة
وجع أنا ..وأنت
الطريق لا يشبه الطرقات
ونحن نغذّ السير
تختفي أضواء المدينة
غثيان الرحلة صديق وحيد
ومهرجان أفكار
سوداوية أحلامنا
تكلمي
يفقدنا الكلام
إلى أين؟
تلال من الذكرى
مدمجة في في ذكرى تمثال قديم
زنوبيا
هي ذاتها قصة الرومان
مثل حكاية تدمر
زنوبيا ..
من منا الأمير
ومن الأسير
ها نحن مرة أخرى يحاصرنا فرس وروم
ويكاد يصرعنا الذهول
سحبوا ظلالك على أعتاب حمص
صلبوك مثل سارية
لنرحل
لنقتل من جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الثلاثاء يونيو 06, 2017 3:54 am

عندما ودّعتني مصر
....
على وقع الفراق
خطو في السديم ..خطو في السراب
هكذا يسحق الظل ظله
يشرب قهوته على عجل ..على مهل
يرمي سيد الأشياء في أتون قافلة لا ترتحل
وأيضا لا تجيء
والجب ذات الجب
دلو ضرير ..
حبل قصير
ضياع في غيابة الصمت
وفي حشرجة شارع البحر
الذي لا ينتهي..ولا يبتدي
....
للأمواج متّسع يذيب الرمل والذكرى ..
والصحراء تمدّ أذرعها إليك
تتخطّف الظل
لتخطف وجهي المحروق من شمس مكابدة ..
تترجمني الريح أهواءً فأنتثر
على بقعة الضوء المباحة والمستباحة
لي وردة نبتت على مفاصل صخر ..
وأنت نبتّ على برد الرخام
لي قلب تكسّر ظله
تعمّد جسره بماء روح ..
....
تعوِل الريح على قارعة السهاد ...
أنت لا وقت لديك لتقيم العزاء لي
على أصداف خيمتك ..
نحن شريكان في صحراء العمر ..
نما الصبّار على أرواحنا
توزّعنا الريح كما اشتهت ..
نلملم آهاتنا ..كذرو الغبار
أصداءنا التي تبعثرها لقصد أو بدون ..
أشتهي رحلتك في عبير القمح ..
كي أرى صوت البخار المنبعث من ضوء القمر
....
كيف أراك
فراشات ليل تمشّط شعر المطر
غابات لوز في المساء الأخير
تحضر قهوتها على شرفة القلب
كيف أراك نهرا يمر الهوينى
بين غابات نخل
إذا ما اشرأب عنق للقمر
كيف ودعتني في عتمة الليل مصر
شاطئها ..نيلها المبتل بعطر قافيتي
والوجع الممتد فيها
من عهد يوسف أو قبله
إلى ما بعد حكايات الألم
يممت شطرك عاشقا متبتّلا
ومن عادة المشتاق أن يعذرا
....
بكى دمعي
واحتملت على شرياني
صورالاسكندرية ..
وكيف يخرج النيل
دامعا من القاهرة
لقاء البحر والنهر
كالكرنفال
فكيف يواري دمعه المشتاق
وكيف بمن يا مصر
تمزقه لواعج الفراق
....
هل في عينيك ما زالت ترتسم جلق
واحات ياسمين
أم الدم المراق على شفتيها
أذهل اليوم بردى و قاسيون
فاهدأ أنت يا قلب ذات وجيعة
انها حمص
"عد بي إلى حمص ولو حشو الكفن
واهتف أتيت بعاثر مردود
واجعل ضريحي من حجار سود"
...

تثمل المدينة الثكلى
جنود الهذيان تنسحب ..
تنكسر ..تتلاشى
مثل وقت زنيم
تعضه الشمس تهصره
فتفقد ظلها الأشياء
وتفقد طهرها كل المد ن
لا تمت مستسلما لكل ما فيك
فكل السرو يشتاق ظلك
وكل عناقيد العنب
قهوتك ما زالت تفوح في الغوطة الشقراء
على ضفة العاصي
تذرفها النواعير اشتياقا
مثل ظلي المدفون فيّ
يهدهدني الدراق والليمون
وأمواج من البحر الحزين
الرمل والغيم ..والصحراء
التي ترسم خارطة للعشق
نهر يمرّ من شريان القلب
عبر صحراء اشتياق
........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الخميس يونيو 15, 2017 2:44 am

مخالب الوقت
.....
بكائية على أطلال يومي


أقفُ أمام حائط الصمت البهيم
صحرائي مقعّرة تماما
أفكاري تهرب خلف ستائر الوقت
أسرابا من جراد الشؤم
وتنهار الحقيقة
تعصرني خمرا
خرافة هذا العالم المقلوب
الكل يقف عند قافية الهروب
أيّ سراب أنت
أيها الهلاميّ في عالم الإفك
تكسر أعناق السنابل والورود
وتلبس الاسفنج أصوات السنا
وتمسح الإشراق عن وجه البنفسج
وتقتل أزهار الدرّاق حول حديقتي
قبل مولدها
وتقترف أنواع المعاصي
في زمن توشّح رداء الخوف
وكل ما فيه يضجّ بالسواد
تكوّر الظلام على أرصفة الربيع
وتوجّهت كل الخناجر الى صدر نيسان
ضبابيٌّ...
حتى الوهم في رحم البلاهة
والربيع يخنق نفسه
في غبار الموت
ويمسح عن القبور أسماء موتانا
ويعيد تشكيل الهياكل
شريد أنا ...
يقتلني الذهول
الأضواء تسحب ظلّها ...
وتشدّني الى تيه الطريق
والورود تبدِّل جلدها
قاسٍ هو الوجه الجديد
معالم الأنا تنكرني
تنهشني مخالب الوقت البليد
دمائي اصفرَّ لونها
ودموعي تنزف كالوريد
وينهال الصمت ..
لكمات على وجهي البعيد
وتدقّ عقارب الوقت أصابعها
أسافينا..
فتنطفىء انبهارات العيون
أيّها الوقت ..انسحب
من عذاباتي
ومن صقيع العمر
فكلّ ما فيَّ قتيل
وكل أفكاري أخمدها الجليد
وكل أشعاري ..أحرقها الرفيق
وتعود تنهشني
المخالب..
والمخاوف من جديد
.........
10/4/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الخميس يونيو 15, 2017 2:45 am

ونحن كجيش منهزم
..........
تمشي الهوينى ...
والدروب طريدة
يلهث الصمت..
تسيل في كل واد
تمهّل واقترب
هاهو الصفصاف يحيك منك قميصه
كمثل قافية تدميها الحروف
البئر قيد انملة
على بعد نذر أو خطيئة
والدلو تاه عن الطريق
.........
امض نحو المدينة التي تقيم سرادق عزائها
على قارعة الافول
تعلق صورة وجهك الاموي كلوحة لتصد عاتي الرياح
في محنة التهجير تفتح كل بواباتها التي اقتلعت
لكن مزاليجها ما زالت تعلن صريرها الابدي المسافر في اسماعنا
لنشعر بالرهبة حينا
وبالوحدة كي نخاف عقاب زماننا المنثور مثل غبار في عجاج عاصفة تلوك الصمت
الخوف مسافر آخر
يقطع كل حمق المسافات المضرجة بلواعج الصبر العتي
يستحث صخب الفضاء ليرسم هالة اخرى بلونه القاني
والفضاء يرتجز اغان من التراث الملثم
........
ذاكرة خافتة الضوء
تسجل كل الأصوات
حداءات الحصادين
دمدمات الفلاحين
حوارات الصبايا وغنجهن في الدروب المؤدية الى المساء
رفرفات الورد
تمايل كل سنبلة
اصوات النعناع
وعبق الزعتر
حتى تكسّر اغصان الشيح عند الأياس
ذاكرة تلطخت بالوحل ...والملح
في مستنقع الدم والرحيل
...
سجل إذا :
هي رحلة للموت
لكن هل للموت ذاكرة وشكل زجاجي نعلقه على أحلامنا
هل للموت حياة لنزعها على الطرقات الطريدة
كيف نهرب من جحيم الطائرات
الدروب تتعثر بنا نحن الهاربون
تلتقط انفاسها من وجع حيث قافلة تمرّ
توقف
لنقطف بعضا من حياة
نمنحها ظلا لطفل غير عابىء بالخوف
يطلب دمية يطعمها كسرة حلوى
الأشجار تختبىءعند منعطفات الظل
والأرصفة تطلق نحيبها صفارات إنذار حين نستريح
وشقائق النعمان خجلى من وجه آذار
من دمنا
حاثة الإنماءفيها وجلى من ازيز الموت
لم تشعر بدفء الربيع
........
محطة القطار المعطلة بقيت الشاهد الوحيد
لم تنهزم
بشموخها العاجز عن الهرب
كانت تحاول ان تسجل رحلتنا
وزيف التاريخ الموشى بالعفن
رحلة لا تشبه التاريخ
ونحن متناثرون كجيش منهزم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الخميس يونيو 15, 2017 2:46 am

تصاريف
..............
1- الحرية :
مفتاح إغريقي يسقط في بحر من الكلمات الكاذبة
قصيدة مفخخة تحتاج ألا تمرّفوقها لتنفجر
هلام يتربع على عرش الوعود
حيث يموت الشعراء والأنبياء خوفا من الرعد
.....
2-وطن :
شجرة مثمرة كادت تلد ثمارها ..لكن في ربيع داكن تعاطت حبوب الاستروجين فأفقدها العطاء
.....
3--شاعر:
قال هو تعالق جميل مع قصيدة لدرويش
أهداني قصيدة جميلة دون أن يدري
............
4- ديموقراطية
تعال لنلعب الورق شرط ان تخسر دائما
هكذا عندما تنهار السدود لا وقت للهروب
وحتى للبحث عن الكلأ
........
5-الأمل
تفاحة حجرية مدببة الوجوه
عندما تنظر إليها تصقل روحك لتسافر في غيابات انتظار
.......
6-وحدها الكهوف تبقى حافظة للأسرار
متاحف الجماجم في أوربا ومعاقبة الموتى في الشام تعلمنا أن القبور ليست آمنة
...........
7-مسيرات تأييد لطرد الحمامصة من حمص
أي حمص ستكون بعد هذا الربيع المتحجر مثل عنكبوت خرافي.........
...............
8-فلسطين:
وكأنها ما عادت وطنا
ولا مدنها تشبه المدن
صنعوا منها وثنا على أطراف الأمل ليمتنع الآخرون من كتابة قصائد لها
لقد سرقوا صناديق البريد
.........
9-قمة:
على ضفاف بحر بلا أمواج ..ناموا
فأصدروا بيانا ختاميا تعلوه الطحالب
...
10-
سألت لماذا يحلّق الوجع
حتى الصباح الجميل صغيرتي
تطير فيه الغرابيب نحو السماء
...............
11-مثقف
نكاية بالعثمانيين باع نفسه للفرس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الخميس يونيو 15, 2017 2:47 am

ذاكرة الدراق
.............
عندما نكمم أفواه الشعر
يرتطم الحديث بالجدار
ينتثر الغبار كأحاجي السندباد
الريح بلا قلب ولا نشرات أخبار
المطر يتلمظ ببعض أسماك كانت تطير حيث الغيم
الشجرة زيزفونة تشبه البوصلة
لكنها ليست منارة للعابرين
الصمت مفتاح أخير
صيف أغرّ يرتدي ثوبه الأحمر
فالربيع كان ينزف رمقه على بعد شاطىء
الشاطىء ألوان جديدة
لا تعترف باللغات
كل من مرواهنا يجيدون الصمت ..واللهاث
لأن تمثال الوجع ما زال رابضا على ذات الرمال المتأججة
..
وقع ضجيج من بعيد
خطوات لاهثة
لكنه لم يصل
ربما لن يصل
لأن المستنقعات ما زالت تنزّالملح على أشداقها
الأجنجة المتكسرة لا تفيد
الطيران يحتاج إلى قوة عاتية لتنقلك من شاطىء إلى حقل بعيد
يشبه المأ تارة ..والسراب
ما زال يعد حبات الرمان التي خبأها ذات شتاء
حين ولج البرد لى عظام القصيدة
هو وحده من يتذكر
حيث كان يحتاج الحطب ليوقد ذاكرة شتاء أبله
لكن دون جدوى
الثلج يندف على خلايا ذاكرته
وحيدا كان
التنور المنطفىء لا ينضج الخبز
والذاكرة المفتولة المفتونة صارت نهبا لحب مضى
....
هو لم يعزف عن الطيران
لم يستطع الولوج لذاكرة أشجار الدراق
ذاكرة مكتظة بالشهداء
ولون الحقول الداكنة
ماء قاحل تسرب إلى عنوان القصيدة
ذات صيف لم يستطع التحرر مما عشش في ذاكرته
لم يعجبه مذاق البن
حول نافورة الماء سقطت أوراق ذكرياته..ا
القصائد التي لوّن بها لياليه
مثل ألوان البط كانت تسبح في السراب
تساءل لماذا لا يتشكل الموج حين يرحل قوس قزح
لماذا لا ينبت الورد على قبر قبل أن يسكنه صاحبه
كانت ليلة قمراء
ودع الحياة
بدون أن يحزم حقائبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الخميس يونيو 15, 2017 2:47 am

زائرٌ من مدن الغبار
..........
رجلٌ يلوح في الأفق الكئيب
يحمل أكياساً من الذكرى
وأشياءً تُثقل ظهره
وقنديلاً خافتاً من حزنه
اقتربْ
حتى أرى من أيّ شيءٍ هارب
أأنت قدمت من مدن الصقيع
أم من بقايا ممالك الملح
ملامح الصدأ تعلو الوجه
فهل أنت اقترفتها
أم رداءة الزمن
في وقتك المنسيّ
أم تساقط أوراق الخريف لحبك
تكلّمْ
أرسمْ غيومك على الرمال
سقطت منك عناوين الذاكرة
وأجدبت فيك الحقول
اقترب...
خذ جرعة من دفء ناري
أراك ترتجف
أيها الهارب من مدن الغبار
ومن سرايا وقتك المقتول
على خاصرة الوطن
إسترح عندي
والتحف بدمي
وزمانيَ المنثور
على أنقاض مدينتي الثكلى
وحدائقي التي أضحت هشيما
.....
يا سيدي إجلس
أروي لك حكايات السنين
عن دمار كل مدينة
وتبعثر الأحلام
عن تشرّد إخوتي
وخيامهم
على طريقك الممتد
حتى حدود الموت والطاعون
دعني أروي لك
حكايا صبيتي
الذين فقدتهم
وعن جراحي
التي يسكنها الظلام
وعن خفافيش ليل أسود
وعن برد التراب
عن أصدقائي
ومن خان قضيتي
هل أحكي لك عن
أطلسي المغدور
أم عن ارض دجلة والسواد
أم عمّا أصاب غزّتي
والقدس مدينة الأحلام
هل أحكِ لك عن مصر
أم بادية الشآم
يا سيدي
أنا مطعون
أنا مقهور حتى العظم
فاهدأ
واسترح
وإن أردت فنمْ
هذا فراشي لك
وعند الصباح
تقصُّ عليّ حكاية بردك ورحلتك
وقصة الحزن
التي عيناك بها نطقتْ
فلملم شعث روحك
واسترح أو نم
يكفيك ما عانيت
من وعث السفر
وحملك الآلام
نمْ يا صاحبي الآن
إيّاك أن تميتك الأحلام
.....

1/2/2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يونيو 17, 2017 12:02 am

حداد
.........
ما زلت أمسك بتلابيب الوقت
أو هكذا كنت أظن
وعلى براح السطر
قرب الهامش الأيسر للقصيدة
سكبت حبري
كاد يحرقه قيظ الصمت في صيفه العاري
ثمة أحلام كانت تخب الخطو
أثلام الطريق المتعب من الضجيج
كانت تعيق تمدد الذكرى
لا أحد هناك سواك
وبعض قطرات من الودق المنسكب من مآقي الأشجار
التي كانت تحرس الطريق الممتد من قاسيون الى قلبي
حيث يرقد العاصي
كسيح هذا الوقت
العقاقير لم تنجح في علاج العقارب المتدلية من ساعاته
والزيزفون ما زال متوشحا سواد الحداد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يونيو 17, 2017 12:02 am

رحلة لامتشاق الظل
........

في قعرها الأشياء ..يحتقن البرد
حتى اللمى في قاع الشفاه
يرتكم الخوف على قارعة الوقت المستباح
هي الحرب ترسم ظل الأشياء والريشة ظلها
تربكه في ساح خافتة اللهاث
حتى قعقعة سكوتها تخرّش آذان الزنابق والسنابل
......
قافلة تمضي
بعد أن تعصر ليلها في أوانٍ من إستبرق ودخان
سرابٌ طريقها ..
كحليٌ مثل بحر هائج لا يمل ابتلاع السفائن الحبلى
الشمس بلا ظل لتحرقه
والأرض بلا ظل ليسترها
هكذا يقول البدر حين يكون في محرق الظل تماما
يتلوى مثل غجرية يغتصبها الرعاع
..
لا ينداح اللون يهرب مثل قصيدة بلهاء
يلقيها شاعر سكّير
في مرابع دمنة ..مهرجان
حيث لا فرق ما بين الحروف
وما بين اللغات
......
ويكأن الإنسان أتى كي يثير الأرض
لا أن يرويها بالدماء
فيذبل الورد .ويذبل الصهيل
يحرثها بقرن ماعز كانت تلعق دويّ العشب
الذي نما على أنقاض أوغاريت ومعلولا
حيث كان المسيح يرفض أن يبايع امبراطور روما
وحيث كانت الصحراء ترفض أن تبتلع ما تبقى
من أسارى حروب القبائل ما قبل ذي قار
وبعد ان تسوّر بنو قريظة جدران القدس والأقصى
أحصنة العروبة صدئت سنابكها قي الرمل
ومن ذكرى ذات الصواري صارت تخاف البحر
الذي ما زالت أمواجه تتخافت في اضطراد
تبحث عن معاوية جديد
..
الأرواح هي ذاتها ما زالت تسافر عبر مسامات الضوء
تنفذ من ثقوب الماء
تشبه الكمأة في معالجة الرمد الذي ألهب عيون الموتى ..والشهداء
رمد من ألم
حيث لم تُقَم عليهم صلوات الجنازة في المدن المهاجرة نحو الأفول
وحيث نسينا الفاتحة
ودعاؤنا صار غثا من صدأ العقول
..
ما زالت ذاتها الأشياء بعد انكسار الضوء في بؤرة العدم الأخير
الليل ما زال ليلا مدلهما
والساهرون أصيبوا بعتمة الألوان
والشهداء يرقصون على أجداثهم
والبرد ما زال باردا يشبه الشعر
بعدما رحلت القادسية وميسلون
..
هذي دمشق غزا الشيب ضفائرها
وابيضّت عيون الحزن
ماذا ترى بعد سقوط الوردة الحمراء ..تذبل في قعر جمجمة
ونرحل في الصدى
والجمر يطفئه الحنين
لا ..
الجمر جذوة يشعلها الأسى
وجوه معفرة بالغياب
ورحلة لامتشاق الظل
لكنه الظل مفتقد تماما
هذا ما تقول الحرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يونيو 17, 2017 12:03 am

مذ نصبوا على قاسيون مشنقة للياسمين 
...........
يمم طريقك
وجهك ما عاد يدركه الأفول
لتمسح الحزن عن الجبال الراسيات
عن طور سيناء
لم تعد فيه شجرة تنبت بالدهن
مذ بيعت ألواح الكتاب
وما عادت شجرة اليقطين تمنح الظل للأنبياء
وللأشقياء
مذ رأى دانيال رأس الإله
فانفجرت عين صوف كتبا وألواحا وسيوفا
....
وكنت أول الأشقياء
على ركبتيك أُسقطت ترانيم الصباح
حين رأيت البحر يُذبح
حين داسوا بنعالهم وجه هذا البحر
وجه البحر مكلوم
وكل شواطيه دماء
....
هل تذكر من ماتوا هنا
ليس البحر وحده اساقطت على وجنتيه دموع السماء
هنا نُصبت مشنقة للرمل ..
والدراق والليمون
اسأل من كانوا هنا
من رحلوا ومن سيرحلون
ولتسأل كل النوارس الثكلى
والأسماك ..وترانيم موج غاضب لا يستكين
...
شواظ هي الذكرى
يكاد يصمنا صوت الدماء
ضجيج هائم في اللا مكان
واللا زمان
ونجن ندك أعماق الصحارى
بالحنين ..وبالبكاء
لا شيء يجمعنا سواك
مذ عقرت سينين عن الزيتون
ومذ نصبوا على قاسيون مشنقة للياسمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يونيو 17, 2017 12:04 am

نيران صديقة
.........
قالت دمعة تبترد على نار قلبي
هل خلقت لاكون هاربة من النصال المشرعة على باب السماء
أم ترين الجرح قصيدة تزفها نوارس تهاجر من القلب الكسير
.....
مسجاة أنت على قارعة المطر
يتذكر التراب بعض أغانيك اليتيمة
ترفعين شعارات الوقت المنسدل على العيون
لتزفي آخر الأخبار
وردة يتيمة نمت على شقوق القلب
قصة كان يكتبها عاشق مات جوعا
طالب كاد يرسب في امتحان الرياضيات
لولا ان قتله مراقب أو شرطي
....
هكذا يتجعد وجه السماء
صفعة واحدة لا تجدي
نحن ما زلنا نراقب الأشياء
ترهات من الصمت نجدلها ضفائرا
والرمل ..ذات الرمل يهبنا للرحيل مثل وابل من ريح
هنا كان القمح
والفرات ذات الفرات
الذي كان يمشي بين قلبي وقلبي
قالوا أنه في ذلك المساء
بات مهزوما ..محصورا بين الجفاء والحرب
وأنت بعدما قررت أن تنسجي له قميصا
ليعلقه كسارية على شعاع الصمت
قتلتك قذيفة
ربما تكون نيرانا صديقة
لكنها ..جاءت بصمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يونيو 17, 2017 12:04 am

دخان
........
دعني اودعك قليلا ..
اسكب ملح عينيك ..
اضمد به جرحي
وجراح كل المدائن الثكلى
امنحني بعض شمسك
كي لا ابيع دخان مقلتيك بتبغ او بوهم
لا تترك عنان اوردتي لمطلق الريح الهمجية
التي لا تبقي ولا تذر
لا تبقي ماذا ونحن على خافة الشمس - القبر
ارجوزة لن ننتهي
كغبار صحارى الرمل في مدائننا -الغبار
بعض الواح من صفيح
الوجد تنكزه الانا
كي لا تنكره انت
الدماء سحالي مفرطة في الثمل
وانت جرحي المفتوح على قارعة الضياع
انا وانت بعضٌمن تراب مدينتا العجوز
والبعض أفاق يريد ان يبيع كل انسجة التراب
كي يمنع النسغ عن الاشجار
ويقتل حاثة الانماء في قلب كل سوسنة وقمح
السنابل سكرى
تظنها فارغة الرؤوس لشموخها الاموي
والياسمين يبكي جراحه
متذرعا بصموده
لا يرعوي يشكو الالم لشراع دجلة
حيث كان النخل يرتل اخر قصيدة لدمائنا
دعني اودعك قليلا
كي اسرج خيول الغيم
مثل كل قصيدة تبكي
مثل حمص او حماة
مثل تونس والرباط
نشرع اقبية المساء
عل الوميض يدركنا ببعض غيث
ابواب السماء مقفلة
ليس تماما في درب الدعاء
دعاؤكم ملح ..واحجية
صور باهتة الملامح
عجوز انت في تهدج صوتك الممحي
عجوز انت كنهر مل طريقه من الف عام
حيث الجراد يعشش في الكروم
انت قضية اخرى ينكرها الجميع
والعرب يبيعون نفطهم لاسراب الحدأ
انا وانت بعض اغنية او قصيدة
ترامى بياتها كسقف من غبار
تمنحني القصيدة وجهها
كي احتمي من عبث الضغينة
والعرب لا يجيدون الا الصمت في معسكرات من كلام
ليس وجهك من يحترق
هذا انا
وانت
يلفظنا الدخان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الإثنين يوليو 10, 2017 2:18 am

غثاء الراحلين
..............

لا أحتاج كل هذا الوقت
كي أعلق خيبتي
نبراسا على جسد المدينة
يكفيني هذا الصمت
وربما لا يكفي
وقد اخترقنا الضجيج وفحيح القنابل
أين ذكراك المعلقة على جدائل الزيتون؟
لم كل هذا السراب
لتصنع منه حبالا من سراب
ومشنقة لكل العابثين بأشلاء الشوارع
الأرصفة كمائن الحمقى
وأنت تحرسها برمش العين
وتحرث وجنتيك بكل الدمع المستلب من نهر الفرات
كم نحتاج من مسير عقارب الوقت لنموت
أو لنزرع إكليلا من الورد على قبرينا
ونغرق في المدى المسفوح على قارعة الضياع
أترانا نرجع حيث كان يطربنا الشاعر البدوي على دوحة الميماس
أم ترانا نغرق في الموت أكثر من عظام جمجمة تداعى فارسها المقتول
منذ كانت زنوبيا تشد رحالها لتحارب الإفرنج
فنسيت بعض الثغور للريح المدلهمة روحها
فتساقطت كل القلاع
وارتدت سفائن البحر أثواب الحداد
..........
كم نحتاج من عبق الصنوبر
كي تكف الجبال عن مقارعة الطريق
والطريق ما زال كافرا بكل محطة توصلنا حيث النجاة
هل أعبر الخوف وحدي ليمطر الغيم المكتظ برائحة الدخان
أم أنت ما زلت وحدك
لتصرخ في أشباح وهمك كي تفسح لك الدقائق قبل غرغرة أخيرة
لا تدع رغامى الوقت تنشج بالنحيب
الغربان ما زالت تحاصر بواتق الأفق
حيث البعيد البعيد لا يقترب
ويصر على مباعدة الطريق
من منا ما زال الجسر الموصل بين حمص والبيادر
بين عكا ..وبادية الشام.والرمق الأخير
لا تتشابك الطرقات
والصحراء تنفثنا مخيمات ..لا جئين
وما مازال الوقت مكتظا بنا ..وبرائحة التفاح
ونحن مثل الرمل
لا يدوّن إلا غثاء الراحلين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    الخميس يوليو 20, 2017 2:17 am

شاعر يعاند الهواء
.......
لن تثبتي طويلا
لأنك لست الوجع
ما زلت هزيلة الظل
لان الاضواء لا تلاحقك
والبرد قادم
ربما كنت يوما تشبهين وردة الخوف
لكنها ذبلت في عيون الناظرين
جميلة أنت
كدت تشبهين سنابلي اليتيمة
لكنك أضعت الماء
والعناقيد تساقطت من عل
والحقول تشققت
والاشجار فقدت اصابعها
فلن تستطيع التربيت على كتف ارملة عجوز
....
لماذا نحن نمعن في نزواتنا
وفي اللاشي
نبحث عن ظلال
عقارب الوقت تدهمنا
تجيء خلسة
فينزاح النهار
نعد اصابعنا
نتلمس خوفنا في الظلام
نعضها
وبعد هنيهة نغسل من عيوننا الندم
نوزع اشلاء اهاتنا
علنا نحصل على صك براءة عرجاء
يتقوس الظلام والضوء
وظل زيتونة شاخت فيها السنين
وما زلنا نغيّر الاسماء
...........
يحترق الظل
ليعبث بنا مطر السماء
تتقوقع فينا الحقيقة
نكاد نخفيها
فهل نعترف الغيوم
ان دموع السماء كانت من دمانا
او من قصيدة عطشى
كان شاعرها مخمورا
يعاند الهواء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يوليو 29, 2017 4:28 pm

سبايا نحن في أرض الكماة
...............


كيف تسترخي الشام على قاسيون
وهذا الوجع الممض بات رحلة بين الشوق والصبار والجليد
كيف يزاحم ذلك البردى امتشاق الظل وقعقعة الجنون
وهو يمضي مراغما ليسقي المشمش المذبوح على وتر بلا ظلال
هكذا يقول الياسمين ذات غصة حمقاء
والدموع تترى في انسكاب
مثل الغيوم القاتمات  تحملهن ريح حمقاء
وتمضي في ازدراد
يتوهج الخوف انفصاما وانفصالا عن وقائع التاريخ
والخوف تعزفه المدافع والقنابل
.....
هل تبقى لنا ظل لنكسوه قميص عثمان
أو هل يحتمل الصلصال ذاكرة البلهاء
يقول طاغور:
/في ليلة الضَّجر، دعني أستسلم أخيرًا لوطأة الرُّقاد،
هبني قلبك كيما أستمسك أبدًا بشعلة اليقين،/
فكيف تمسكنا الدماء
وكيف تمتد جذورنا في أرضنا الصماء
ونحن نجهش في الرذيلة
ونحن ضيّعنا الانتماء
..........
لا أرض تحتمل الطغاة
لا أرض تحتمل لهاثنا المرمي تحت أقنعة الكراسي
وبكل أصناف المراثي
وبكل الحكايا الكاذبات
حملنا نعوشنا على أكف الغياب
سبايا ..نازحين
لا جئين
صرنا في أرض الكماة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يوليو 29, 2017 4:29 pm

يتملكني النهار
والشمس ضوء منكسر
والقهر عربون ازدياد
الشواطىء تملؤها الصخور
وطحالب ترثي لحال الماء
والماء مفجوع برحلة باتجاه واحد
والليل منكوب يفسّه البكاء
........
ما كانت دموع البحر لتنجز قصيدتها الأخيرة
ولا قصدها أن تكون غيما سابحا في فضاءات القمح
الذي يشتاق نكهة الماء الزلال
الملح عابث لا يرعوي من صيد انتماءات السنابل
والقبائل لا تمل انتظار بيادر شهقت بالتياع على أبواب الخريف
,,,,,
من أنت ؟
حتى تكلني لظلي
والظل تائه
كسير سيوفه من رمل
صحراؤه شاسعة التمني
مثل تمثال بنيناه من وهم
والوهم غيم لا يمطر الا الخديعة والخداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يوليو 29, 2017 4:30 pm

عبر مشنقة الحصاد
..............
افتح جناحيك
وضمني كما المشتاق لتربة صهباء ...
ودثرني بموتك الازلي
علّي اسافر في الغمام
مثل أسراب اليمام
حين أغادر ضفة
أسكن في ضفتي الأخرى
مثل شلال
أو مل نهر
يسابق ماءه إلى البحر
يبغي التئاما
....
افتح جناحيك
لتعاند الريح الطغام
افتحها للشمس القريبة والغريبة
لتطهر النفس من رجس انتقام
أيها البحر الذي يغادرني
بلا شماتة
بلا حيرة
دعني أسابق أسراب النوارس
وتسارع النبض
وشوق السنابل لتنضج خبزا
عبر مشنقة الحصاد
...
دعني أسربل الروح اشتياقا
الى تربة المجد المخضبة بأرواح
كانت تستبق السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
أحمد العربي
Admin
avatar

المساهمات : 894
تاريخ التسجيل : 27/04/2017
العمر : 52
الموقع : ملتقى الكلمة الحرة

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة أحمد العربي    السبت يوليو 29, 2017 4:32 pm

ميراث حزن
........
تماهيا مع قصيدة الشاعرة أحلام البجاوي
طريق الموت




الفجر يكاد يختنق ..
والحلم على بعد ذراع ..
هل بعد الموت تنطفىء الجمار ..
انت على بعد قافية وصورة ..
والموت صورتنا الأخيرة
...
زنابقنا السوداء تنضج في قبونا المعتم
وصورتنا كما الشهداء تملأ جدران مدينتنا
هل نجن آخر القتلى
والحلم يشرأب عنقه نحو الزوال
...
الشمس تحترق
والبحر
وظلنا المنثور على قارعة المغيب
وحلمنا المتشظي ترهات
يحملها على متنه قاربه
بحار عجوز
يرتق قاربه المصنوع من جمأ
مثل ذاكرة الماء
مثقوبة هي
تترى منها فيض ذكرى
وقبرة
وصورة ممحية
وكيس محشو ببلاهة الكون
وبلادة البشر
وأجساد مرقعة
وأعشاب
وطحالب مجها البحر ..ونام
....
تلك أنت مثل قصيدتي البلهاء
تحذف من وتر الكلام مقامها
تشبه الهجر
وصيفا قائظا
وأمنيات
نزرعها فتبت مثل الوميض
فتنجب رملا وحصى
وصدى يجوب القبر
وغيما عاقرا
وميراث حزن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkalema-com.yoo7.com
 
موسوعة أحمد العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الكلمة الحرة :: الفئة الأولى :: منتدى الموسوعات الشعرية والأدبية :: موسوعات أعضاء الملتقى-
انتقل الى: